حاكم عجمان

Aj ruler

مسيرة العطاء 

الشيخ حميد بن راشد بن حميد بن عبد العزيز بن حميد بن راشد النعيمي (1931)، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة عجمان، هو الحاكم العاشر للإمارة؛ فقد تولى الحُكم بعد وفاة أبيه المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن حميد النعيمي في 6 سبتمبر 1981. وكان قد تولى ولاية العهد للإمارة منذ عام 1960. تابع سموه مسيرة التقدُّم الاقتصادي والاجتماعي بخُطوات سريعة؛ فقد كان لسموه الفضل في العديد من الإنجازات التي شهدتْها الإمارة؛ بحيث أصبحت في عهده منطقة اقتصادية مزدهرة جاذبة للاستثمارات؛ فقد عمد سموه في أثناء ولايته على ترسيخ الأمن والاستقرار، وكانت له رُؤًى حكيمةٌ أثمرت منظومات حكومية واعية استطاعت وضع خطط وتصوُّرات لمرحلة التطوُّر الحضاري الذي نعيشه اليوم واقعًا ملموسًا في مُختلِف المجالات.

 

عهد الانجازات 

عَرَفَتِ الإمارة في عهده العديد من الإنجازات العملاقة على صعيد المشروعات الحيوية والمهمة؛ فتعززت البنية التحتية والعمرانية الى أرقى المعايير، بالإضافة إلى إرساء دعامات ومقومات لاقتصاد قوي ومزدهر من خلال إنشاء ميناء عجمان ومنطقة عجمان الحرة بما ساهم في دفع عجلة الاستثمارات. كما أَوْلى سموه المنظومة التعليمية اهتمامًا خاصًّا ليقينه بأن التقدُّم والنجاح يلزمه رافد وطني قوي ومُتمكِّن؛ فكان أن أصدر توجيهاته الحكيمة بإنشاء جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا التي تُعَد اليوم من أهم مراكز التحصيل العلمي على مستوى الدولة والمنطقة. وكان سموه دومًا حريصًا على توفير أفضل سُبُل العيش للمواطنين من الجنسين، وكان للمرأة وافر الحظ من الاهتمام كونها تُمثِّل نصف المجتمع؛ فجاء تأسيس جمعية أم المؤمنين النسائية كواحد من أوائل مراكز دعم الحركة النسائية على مستوى المنطقة. كما عُرف عن سموه عطاؤه غير المحدود وحبُّه للخير ومساعدة المحتاجين داخل الدولة وخارجها.

 

«إنَّ إمارة عجمان تشهد تطوُّراتٍ مستمرةً في كافة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية، وما زلنا نخطط لتشجيع الاستثمار ولتحقيق المزيد من التقدم

صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي

هل توجد لديك أي ملاحظات عن محتوى هذه الصفحة ؟

إذا كنت ترغب أن تتواصل معنا، أنقر هنا :